2017/06/26 4:49:05 صباحًا
ar
الرئيسية » الأعراض

الأعراض

          أعراض التوحد من الصعب تحديدها لأن كل طفل مصاب به هو حالة فريدة من نوعها و ليست فقط الأعراض هي التي تختلف و لكن شدة الإصابة و حدتها تختلف من طفل إلى آخر . طفل يعاني من توحد بدرجة متوسطة يمكن أن يكون قادرا على التفاعل عاديا سواء في البيت أو القسم و الإختلاف الوحيد الذي يمكن أن تراه هو نقص انتمائه الإجتماعي عند التداخل و التعامل مع الآخرين أو بعض الخيارات تتعلق بتموضع الأكل في الصحن ، في حين أن طفل مصاب بدرجة شديدة و حادة ليس لديه أي من مهارات التواصل و غالبا ما يكونون متسرعين ويصدرون تصرفات لا تمثل خطأ بالنسبة لهم في حين أنها غير مقبولة إجتماعيا و بعض الأطفال لا يخافون و لا يضعون حسابا لأي من أي الضوابط الإجتماعية .

        أول ما تبدأ أعراض التوحد بالظهور أو أي نمط غير اعتيادي في طريقة الكلام في حين أن الطفل المصاب بحالة متقدمة و شديدة  يتلعثم و يتكلم ببطء مع إنقطاعات كبيرة بين كل كلمة و كلمة و الطفل المصاب بحالة متوسطة يستطيع أن يحفظ كتبا كاملة أو نصوصا من عروض التلفزيون هنالك حالات تجد فيها أن الصبي المصاب لا يستطيع حتى أن يخبرك بما تناول على الفطور أو إسم أمه و لكنه يستطيع أن يخبرك بقائمة المسافرين في سفينة التيتانيك كاملة و هناك من يظهر نمط قراءة الأرقام في حديثه . في مدينة تكساس يوجد طفل متوحد يملك موهبة غير إعتيادية و هي القدرة على حساب عدد الأحرف في كل كلمة تنطق بها و هذا الحساب صحيح و فوري في حين أنه من شبه المستحيل أن يتواصل مع الآخرين .

       القدرة على التدقيق اللغوي و مدى البراعة فيها هو من أعراض التوحد على سبيل المثال فإن الطفل المصاب بالتوحد لا يستطيع فهم دعابة في حين أنه تجده يضحك من أمر لا شيء مضحك فيه . التفاعل العاطفي ممكن أن يظهر في غير موضعه في سياق الحديث و الكوميديا التمثيلية أي الحركية قد تكون مفهومة من طرف الطفل المتوحد لكنه يظهر تفاعلا جسديا و عبر حديثه لا يتناسب مع الموقف و عند التحدث إليه فإنه يلاحظ عليه أنه يفتقد إلى الإتصال بالعيون و من الممكن أن يكون مستمعا لك و لكن جسده و عيونه مركزة في شيء آخر ، أنت تستطيع الإستحواذ على انتباهه التام و لكنك لا تستطيع الجزم بأنه غير ملهي بشيء آخر و شخص آخر يكون ليس بذي أهمية لك .

       الطفل المصاب بالتوحد لا يستطيع تخيل أي شيء لا يخصه هو فإذا سألته عن ما إذا كان يحب أن يقلد ما يفعله صديقه أو إن سألته عن شعوره إن حدث له ما حدث لك فإنه لا يستطيع أن يجمع مفاهيمه من أجل المقارنة بينه و بين شخص آخر أو موقف آخر المقارنة بينه و بين الآخرين ليس مفهوم يستطيع إستيعابه ، عندما يتواصل فإنه يظهر بمظهر المحرج و غالبا ما يتحدث بصوت مرتفع من غير داع أو بصوت رقيق جدا ما يجعل من الصعب فهمه . عند المحادثة إن كانوا قادرين فسوف يقومون بنطق أي كلمات دارجة أو كلمات من مستوى كلمات شخص في تلك السن .

        كل هذه الأعراض يمكن أن تكون ملاحظة و شيئا فشيئا يصبح غير مقبول إجتماعيا و خارجا عن ضوابط و معايير المجتمع و حتى عند اللعب مع الآخرين فإن الأطفال الآخرين سيجدون وقتا صعبا في التفاهم و التفاعل مع طفل مصاب بالتوحد و هو ما يؤدي إلى عزلته و تهميشه إجتماعيا إلا إذا كان التفاعل مسهل من طرف راشد متفهم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *