2017/10/17 5:04:20 صباحًا
ar
الرئيسية » دورات «أونلاين» لأهالى مرضى التوحد: إزاى تتعامل مع ابنك؟
0

دورات «أونلاين» لأهالى مرضى التوحد: إزاى تتعامل مع ابنك؟

يعلم جيداً معاناة مرضى التوحد مع المجتمع، ويدرك أهمية معرفة أهاليهم بكيفية التعامل معهم بطريقة سليمة، ما دفع محمد عبدالله، إخصائى تخاطب، إلى عقد دورات تدريبية «أونلاين» لأهالى المرضى وبعض الأطباء المهتمين بالتعامل مع المرضى وتأهيلهم للاندماج فى المجتمع دون رهبة.

يقدم «محمد» دورته التدريبية من خلال التفاعل عبر وسيلة البث المباشر: «لما بيحتاجوا سؤال بيبعتولنا على الرسايل وبنرد فى الحال»، وترسل المادة العلمية التى يتلقونها بطريقة الـ«بى دى إف»، وتمتد الدورة إلى 30 يوماً، مقسمة إلى يومين فى الأسبوع، وتستمر 4 ساعات فى اليوم.

من خلال شاشة الكمبيوتر أو الهاتف، يتعلم أولياء الأمور الوقت المناسب للتدخل لمساعدة مرضاهم، والإسعافات الأولية التى من المفترض تقديمها لهم، قبل أن يعرض المريض نفسه للأذى البدنى، بالإضافة إلى تأهيلهم وتدريبهم على كيفية تعامل مرضى التوحد مع الآخرين دون خوف: «المصاب بالتوحد بيحب يكون دايماً لوحده، عشان كده بنعالجهم نفسياً على إنهم يقدروا يتعاملوا مع اللى حواليهم، وده اللى بنحاول نوصله لأهاليهم».

من أهم النصائح للأهالى هى ملازمة طفل التوحد خلال يومه، وعدم الابتعاد عنه نهائياً، والاستماع إلى شكواه دائماً، الأمر الذى لا يتحقق سوى بالتعرف على العالم الخاص بالمصاب بالتوحد وسلوكياته، والأعراض المرضية والسلوكية التى تلازمه: «طفل التوحد مش مريض هو بيكون مضطرب عصبياً، بمجرد ما بيحس بالراحة بيقدر يتعامل مع اللى قدامه».. هو ما يحاول «محمد» إيصاله، كما تهتم الدورة بالتدخل العلاجى والغذائى: «اللى بيعانى من التوحد لازم يكون أكله صحى، وده ممكن يتم لما يكون الأب والأم ملمين بحالة طفلهم».

شاهد أيضاً

-

باحثون: التوصل لعلاج مرض التوحد قريبا

فت أحدث الدراسات التي أجريت على الأشخاص الذين يعانون من التوحد، أن لديهم الكثير من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *