2017/12/14 8:17:19 مساءً
ar
الرئيسية » أسباب التوحد » التوحد .. المرض الغامض
التوحد .. المرض الغامض
التوحد .. المرض الغامض

التوحد .. المرض الغامض

مرض التوحد هو اضطراب يحدث في نمو الدماغ ، و قد تبدأ اعراض التوحد عند الولادة أو خلال السنوات الثلاث الأولى من حياة الطفل. تكون اعراض التوحد عادة  تأخير وضعف في المهارات الاجتماعية الأساسية، والمهارات اللغوية، والسلوك عادة. لا يوجد علاج نهائي لاضطراب التوحد على الرغم من أن هناك حالات تكون فيها الأعراض أقل حدة و يتم تشخيصها على انها اضطرابات اخرى مثل، ما يعرف باضطراب النمو (PDD) أو اضطراب الاعصاب البيولوجي: متلازمة اسبرجر – وكلاهما يصنفان على انهما حالتان أقل حدة من مرض التوحد. 

هناك العديد من العوامل المختلفة التي قد تسبب مرض التوحد، والسبب الرئيسي وراثي. الإستعداد الوراثى لمرض التوحد مؤكد من الدراسات التوأمية و العائلية, والميل الوراثى يقدر بأكثر من 90%. أيضا البيئة التي يعيش فيها الطفل قد تكون سببا و عاملا مساهما لمرض التوحد. وتشمل العوامل البيئية العناصر السامة في الغلاف الجوي، مثل المبيدات الحشرية والمواد الكيماوية والأسمدة المستخدمة لزراعة المحاصيل الغذائية. أنماط الحياة أيضا تعتبر من العوامل المسببة  ، وعدم اهتمام النساء الحوامل بالأكل الصحي وذلك يمكن أن تؤثر على ما إذا كان الطفل مصاب بالتوحد أم لا، تناول الوجبات السريعة يعني أن الأمهات يلقون الكثير من المواد الكيميائية على الطفل الذي لم يولد بعد، مما يسبب مرض التوحد.

التشخيص المبكر يمكن أن يساعد في تنظيم الاضطراب بشكل أفضل، وتدريب الأسرة لاستيعاب الأطفال المصابين بالتوحد ومساعدتهم على الاندماج مع بقية المجتمع. جدير بالذكر كذلك أن قسم من الاطفال ذوي التوحد، بطيئون في تعلم معلومات ومهارات جديدة. ويتمتع اخرون منهم بنسبة ذكاء طبيعية، او حتى اعلى من أشخاص اخرين، عاديين. هؤلاء الاطفال يتعلمون بسرعة، لكنهم يعانون من مشاكل في الاتصال، في تطبيق امور تعلموها في حياتهم اليومية وفي ملائمة / أقلمة أنفسهم للأوضاع والحالات الإجتماعية المتغيرة. قسم ضئيل جدا من الاطفال الذين يعانون من مرض التوحد هم مثقفون ذاتويون وتتوفر لديهم مهارات استثنائية فريدة، تتركز بشكل خاص في مجال معين مثل الفن، الرياضيات او الموسيقى.

كشفت نتائج البحث الوطني عن التوحد الذي أجرته جامعة الملك سعود بالتعاون مع الجمعية السعودية الخيرية للتوحد عام 1428هـ، أن إعداد الإصابة بالتوحد في المملكة يربو على 120 ألف حالة وتتزايد أعدادها بشكل مطرد، وذلك في الوقت الذي يصيب التوحد 67 مليون شخص في كل أنحاء العالم، جاء ذلك الإعلان بمناسبة اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد الذي يصادف الثاني من نيسان من كل عام، ويهدف لتوعية المجتمع باضطراب التوحد، وإشراك الأطفال ذوي التوحد وأسرهم في أنشطة المجتمع ودمجهم فيه والترفيه عن الأطفال ذوي التوحد، والسعي لمواكبة الرعاية والاهتمام العالمي باضطراب التوحد وتبيان ما توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين من رعاية واهتمام بهذه الفئة الغالية.

الباحث في عدد أطفال التوحد بالملكة العربية السعودية يجد صعوبة في الحصول على أرقام وإحصائيات دقيقة ، في تصريح سابق لرئيس الجمعية السعودية الخيرية لأطفال التوحد بالمنطقة الشرقية في أحد الصحف  ذكر أن خجل الأهالي من التصريح يسبب عائقاً كبيراً لحصر أعداد أطفال التوحد مما يؤدي إلى قلة الإحصائيات وعدم دقتها.  في العام الماضي كانت نسبة حدوث مرض التوحد لدى الأطفال العالم أعلى من حدوث السرطان أو الإيدز أو إعاقات أخرى. تظهر حالات التوحد في الذكور بمعدل أربعة أضعاف من ظهوره في الإناث. وفقا لبحث تم إجرائه في عام 2007، بإن التوحد يوجد في 6 أشخاص من بين كل 1000 شخص في المملكة. قدمت خمس وزارات منفصلة تقارير إلى الملك عبد الله -رحمه الله- تحدد فيه ما يقرب من 100،000 حاله مسجلة للأطفال المصابين بالتوحد في المملكة العربية السعودية. المملكة العربية السعودية ليس لها حضورا كبيرا في مجال ذوي الاحتياجات الخاصة. 

شاهد أيضاً

-

باحثون: التوصل لعلاج مرض التوحد قريبا

فت أحدث الدراسات التي أجريت على الأشخاص الذين يعانون من التوحد، أن لديهم الكثير من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *