2018/01/20 9:52:56 مساءً
ar
الرئيسية » أسباب التوحد » يمكن العثور على سبب للتوحد في الفئران المصابة بالتوحد
7

يمكن العثور على سبب للتوحد في الفئران المصابة بالتوحد

        حوالي 19 طفل من كل عشرة ألاف في الولايات المتحدة سوف يشخصون على أنهم متوحدون قبل بلوغ الثالثة من العمر و تزداد نسبة الاصابة لدى الذكور مقارنة بالإناث . السب التوحد – الحاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاثب وراء التوحد لم يحدد تماما بعد و لكن الباحثون في جامعة تكساس يكادون أن يكونوا أقرب من ذلك من أي وقت حيث أنهم قد وجدوا سمات التوحد مثل التفاعل الاجتماعي وحساسية عالية عند الفئران فهم يعتقدون أنهم إذا استطاعوا الوصول إلى سبب السلوكيات المتعلقة بالفئران فسيكونون قد حققوا خطوة إضافية في سبيل إيجاد السبب وراء إصابة البشر بالتوحد .

           الباحثون ما يستطيعون فعله مع الفئران لا يستطيعون فعله مع البشر فهم بصدد دراسة دماغ الفأرالمصاب بالتوحد بالخصوص المنطقة المتعلقة بالتعلم و الذاكرة و لأن التوحد يؤثر على القدرة على التواصل و التداخل مع الآخرين من حوله فالباحثون يعتقدون أن التفاعلات الكيميائية في دماغ الفأر  ستكون مماثلة للذين قد أصيبوا بالتوحد . التواصل الحقيقي مع الآخرين الذي هو مجموعة من السلوكيات المكتسبة و المنطقة الموجودة في الدماغ المسؤولة عن الذاكرة و التعلم و التي من المفروض أن تسمح لك بتقبل هذه المعلومات و من دون العصيبات الخاصة بذلك أو التفاعلات الكيميائية في دماغك فإن هذا التواصل مع العالم سيكون مفقودا .

           الباحثون يركزون على جينة ” بتن PTEN ”  لأن هذه الجينة لديها تاريخ مع الاختلالات التي تصيب الدماغ ، التماثل بين علاج التوحد و الفئران يمكن أن تكون متعلقا بالتماثل بين التوحد و الإختلال الذي يصيب الدماغ البشري ، الفأر           المدروس أظهر أنه لا يظهر تفاعلا أو اهتماما كالذي يظهره فأرآخر، فعند دخول حيوان آخر فإن الفأر المتوحد يظهر اهتماما أقل و هذا ما يكون مماثلا عند الطفل المتوحد فعند دخول شخص جديد إلى البيت أو القسم فإن الطفل المتوحد لا يبدي أي اهتمام أو فضول في الحين أن الطفل السليم يبدي فضولا كبيرا و حتى أنه يحاول التواصل مع هذا الشخص .

            الفئران  لا يمكن أن تبني مخابئ أو أعشاشا لها و هي لا تستطيع الإهتمام بأطفالها وهي تظهر عدم اهتمام بأي ما يهتم به الفأر العادي و هذه الفئران لا تبدي اهتماما لأي شيء عدا احتياجاتها البدائية من الطعام الماء و قضاء الحاجة، عندما تتعرض للمؤثرات مثل الحركة مفاجئة أو ضوضاء عالية الفئران المصابة بالتوحد تتصرف كطفل متوحد و ذلك في المبالغة في ردة الفعل على المؤثرات ، تلك الفئران ممكن أن تصرخ و تنفر من مؤثرات فيزيائية تماما كمعظم الأطفال المصابين بالتوحد الذين قد يهربون أو يلجؤون إلى تغطية آذانهم عند التعرض لمؤثرات عالية .

           السلوك الوحيد غير المشترك بين الفئران المصابة بالتوحد و البشر المتوحدين هي السلوكيات المتكررة و المشاعر المترددة التي يبديها معظم الأطفال المصابين بالتوحد و كان وجه الشبه الوحيد الآخر هو أن الفأر المتوحد يملك رأسا أكبر و دماغا أكبر و هذا الذي يكون عادة من أعراض التوحد عند الأطفال . الباحثون يعتقدون أنهم إن استطاعوا الوصول إلى الجينة المسببة لسلوكيات التوحد عند الفئران فإن ذلك سيكون بمثابة خطوة أقرب نحو إيجاد السبب و العلاج للتوحد و هذه الأبحاث أثبتت أنه يوجد أمل للمصابين بالتوحد و حتى إن لم يكن لهم فهو للأطفال المصابين بالتوحد الذين لم يولدوا بعد .

 

شاهد أيضاً

-

باحثون: التوصل لعلاج مرض التوحد قريبا

فت أحدث الدراسات التي أجريت على الأشخاص الذين يعانون من التوحد، أن لديهم الكثير من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *