2018/01/20 9:59:37 مساءً
ar
الرئيسية » أسباب التوحد » كيف تساعد طفلك التوحدي وتفهمه
0

كيف تساعد طفلك التوحدي وتفهمه

كيف تساعد طفلك التوحدي وتفهمه ؟ (Autism – How to help and understand your child) ما هو مرض التوحد ؟ مرض التوحد عجز في مجال النمو الذهني يؤثر على الطريقة التي يستطيع بها الشخص استيعاب وتجهيز المعلومات .وهذا يؤثر على قدرة الطفل على : o فهم اللغة واستخدامها للتواصل. • التفاعل الاجتماعي. • فهم الأنشطة والأشياء التي حوله والاستجابة لها. • الاستجابة للمؤثرات الحسية . فقد يرتعب الطفل مثلا من الأصوات العالية أو لا يأكل الا أنواعا معينة من الطعام ولايلبس إلا ملابس محددة. • التعيلم. ما هو سبب مرض التوحد ينشأ مرض التوحد عن نمو غير طبيعي لبعض أجزاء المخ. ويحصل هذا أحيانا نتيجة اضطراب وراثي كامن . وفي الغالب لا يمكن العثور على سبب للنمو غير الطبيعي للمخ. ولا ينجم مرض التوحد عن طريقة تربية الطفل . آما أنه لا يوجد أي شيء كان بإمكانك أن تفعله أو تفعلينه لتجنب إصابة الطفل به. لكن باستطاعة اختصاصي أمراض الأطفال أن ينصحك عما إذا كانت هناك أية فحوص مناسبة للعثور على سبب إصابة طفلك مرض التوحد . ما هي العلاجات المتوفرة مرض التوحد؟ لا توجد حاليا أية علاجات طبية أو سلوكية للشفاء من مرض التوحد . لكن هناك علاجا يفيد كل الأطفال المصابين بمرض التوحد، وهو برنامج تعليمي ( الخطة الفردية ) مخطط بصورة جيدة ويركز على تنمية مهارات التواصل والمهارات الاجتماعية، بما فيها مهارات اللعب الاجتماعي 1, ويجب تقديم هذا البرنامج قبل سن الخامسة . كيف أفهم طفلي المصاب بالفصم الذووي؟ من المهم فهم طريقة التواصل والتعلم لدى طفلك المصاب بمرض التوحد (لأنها ستكون مختلفة عن طريقة تواصل وتعلم أطفالك من الآخرين ). ومن الأشخاص الذين يمكن أن يساعدونك على فهم طفلك هناك معلم/ معلمة التدخل المبكر لطفلك أو اختصاصي مشاكل النطق. إن هذا سيساعدك على فهم سبب تصرف طفلك بهذه الطريقة كما يساعدك على اختيار إستراتيجية تفيد طفلك. فمثلا ، الأطفال المصابون بمرض التوحد : o يتعلمون بالنظر – فهم أكثر قدرة على استيعاب وتجهيز المعلومات التي يرونها من التي يسمعونها 2 o يصعب عليهم فهم الجمل والتعليمات الطويلة • يستطيعون التعلم والتقيد بالأنظمة والروتين خصوصا إذا عرضت على أنظارهم • يمكن أن تكون لديهم مهارات جيدة للحفظ خاصة حفظ الأشياء التي شاهدوها أو سمعوها بشكل متكررا. وهم يستطيعون أحيانا تذكر الحوار الكامل لما دار في شريط الفيديو أو الكتاب الذي يحبونه أو يستطيعون تذكر الطريق إلى المدرسة التحضيرية . وبما أن المهارات التي يجري تعلمها بهذه الطريقة تحصل في الغالب بدون أية عملية فهم تصاحبها فعليك التأكيد بطرق مختلفة من أن طفلك قد تعلم وفهم فعلا المهارات أو المعلومات الجديدة . كيف أبدأ باستخدام الأشياء المرئية لدعم عملية التعلم والتواصل؟ هناك أربعة أنواع من الأشياء البصرية التي تدعم عملية التعلم والتواصل . هذه الأشياء مدرجة أدناه وهي تتراوح بين (أشياء كاملة حقيقية) يسهل فهمها إلى (أشياء أكثر صعوبة للفهم) رسوم بخطوط . تدرج في المهارات من (سهلة للفهم ) إلى (صعب للفهم) 1- أشياء كاملة حقيقية (مثلا علبة عصير) 2- قطع من أشياء (مثلا الملصقة على علبة العصير) 3- صور (مثلا صورة علبة العصير) 4- رسم بخطوط (مثلا رسم بسيط لعلبة) والهدف هو تعليم طفلك على العمل تدريج يا باتجاه الأشياء الأكثر صعوبة، آي يتعلم الأشياء المرئية . وهذا يحسن قدرة طفلك على التواصل . غير أن العمل بأشياء مرئية مجردة إلى حد كبير لن يساعد طفلك على فهم اللغة . لذلك من المهم البدء بأشياء حقيقية كاملة ومن ثم الانتقال تدريج يا إلى الصور قبل الانتقال إلى الرسم بالخطوط . إذا كنت غير متأكد/متأكدة من كيفية البدء باستعمال الأشياء المرئية لدعم التعلم والتواصل لدى طفلك في المنزل يمكن الاتصال بمعلم /معلمة طفلك أو باختصاصي عيوب النطق . كيف أعالج التصرفات الصعبة؟ أحد الأمور التي يجب تذكرها عند معالجة القضايا السلوكية هو أن التصرفات الصعبة قد تمثل نوعا من أنواع التواصل . وعند محاولة إدارة تصرفات طفلك من المهم فهم الرسائل التي قد يريد الطفل إيصالها عن طريق هذه التصرفات : o فقد يريد طفلك التعبير بهذه التصرفات عن أحاسيس معينة كالخوف أو القلق أو الإحباط أو المرض أو التعب .• وقد يكون التصرف جزء ا من حاجة طفلك لمحفز ما. ومن هذه التصرفات أعمال تكرارية مثل الدوران أو الهز أو ضرب الرأس أو وضع أشياء مختلفة في خط .تسمى باللزمات المصاحبة للحالة . • غير أنه لا يمكن دائما العثور على سبب لكل تصرف صعب . هناك استراتيجيات لإدارة تصرفات طفلك الصعبة، منها ما يلي : o تغيير البيئة بحيث يكون أسهل عليه فهمها ، مثل البدء بإدخال أنشطة لعب منظمة وروتين منظم إلى البيت. • تعليم الطفل مهارات تواصل جديدة بحيث يصبح بإمكان طفلك التعبير عن احتياجاته وشعوره . ويشمل هذا عادة البدء باستخدام الأشياء المرئية للمساعدة في عملية التواصل آما ذكر أعلاه • معالجة أية مشاكل طبية ممكنة • تعليم طفلك على الاسترخاء عن طريق البدء بأنشطة مهدئة مثل الأرجحة والموسيقى والتلفزيون /الفيديو وإعطاء الطفل وقتا يرتاح فيه دون طلب أي شيء منه. • اتباع استراتيجيات للمساعدة بشأن أية تغييرات في الروتين العادي . • هناك أدوية خاصة يمكن أن تفيد في إدارة القلق والتصرفات التكرارية . بمن يمكنني الاتصال للحصول على مزيد من المعلومات؟ ترى الأمهات والآباء فائدة في حضور جلسات المعلومات أو الدورات الخاصة لذوي التوحد والتحدث مع أولياء أطفال آخرين مصابين بمرض التوحد

شاهد أيضاً

-

باحثون: التوصل لعلاج مرض التوحد قريبا

فت أحدث الدراسات التي أجريت على الأشخاص الذين يعانون من التوحد، أن لديهم الكثير من …