2017/11/21 9:58:13 مساءً
ar
الرئيسية » أسباب التوحد » اختبار للبول قد يساعد على اكتشاف مبكر لمرض التوحد
-

اختبار للبول قد يساعد على اكتشاف مبكر لمرض التوحد

ذكرت جريدة الدايلى ميل أنه توجد دراسة حول اختبار للبول قد تساعد على كشف مرض التوحد فى مرحلة مبكرة، حيث قام مجموعة من الباحثين فى بريطانيا وأستراليا بتطوير طريقة مبسطة لكشف مرض التوحد فى الأطفال من خلال إجراء تحليل للبول.

هذا الاختبار لمرض التوحد سيكون قادرا على تحديد إذا ما كان الطفل يعانى من المرض من خلال استخدام قطرات قليلة من البول وإعطاء إجابة بنعم أو لا كما هو الحال فى اختبار الحمل.

ويعمل الباحث الألمانى جيرمى نيكولسون فى كلية امبريال بلندن وفريق من العلماء الاسترالين على الطريقة الجديدة لكشف مرض التوحد والتى تعتبر فى مراحلها الأولية.

ولو ثبت نجاح المشروع، فهذا يعنى أن الأطفال سوف يتجنبون الذهاب إلى المستشفى، ويكونون بمنأى عن العديد من التقييمات النفسية التى يستخدمها الأطباء حاليا لتشخيص المرض، كما ستسمح للأطفال ببدء علاج مرض التوحد فى مرحلة مبكرة.

ويقول نيكولسون إننا نعلم أن إعطاء الدواء للأطفال المصابين بمرض التوحد وهم فى سن مبكرة يحدث فارقا كبيرا لتقدم المرض بالنسبة لهم، وذلك وفقا لتقرير نشرته جريدة الدايلى ميل.

وقد تم بناء فكرة الاختبار على دراسات سابقة توضح أن الناس الذين يعانون من مرض التوحد لديهم نوع من البكتريا المختلفة فى معدتهم تختلف عن الذين ليس لديهم المرض ونتيجة لذلك، فإن البول لديهم يحتوى على بصمة كيميائية تختلف عن الأطفال اللذين لايعانون من مرض التوحد وذلك وفقا لأقوال نيكولسن.

ويقول إنه قد يبدو غريبا أنه توجد علاقة بين التوحد وبين ما يحدث فى أمعاء الشخص، ومع ذلك فإن الأيض وبكتريا الأمعاء تعكس كل أنواع الأشياء بما فيها نمط الحياة والجينات الخاصة بالشخص.

ويخطط الباحثون لاستخدام الاختبار على مئات من الأطفال وإذا ثبتت فاعليته فإن اختبار البول الخاص بمرض التوحد سوف يتم العمل به بحلول عام 2015 وفقا لجريدة الدايلى ميل.

وعادة يكون تشخيص المرض طويلا يبدأ من خلال ملاحظة الأطباء كيف يتفاعل الأطفال مع الآخرين ويتبع ذلك عدة خطوات واختبارات نفسية وجسدية ويكون العلاج عادة عبارة عن مزيج من العلاجات السلوكية والتخاطبية.

ويتشكك العلماء فى الجمعية الوطنية للمصابين بمرض التوحد فى بريطانيا فى هذا الاختبار الذى يختبر بول الاطفال أنه سوف يكون طريقة دقيقة لفحص مرض التوحد، حيث إن الدراسات التى توضح الاختلاف فى عينات البول مثيرة للاهتمام ولكن قبل ذلك فإنها تحتاج إلى اختبار وتمحيص على نطاق أوسع من ذلك بكثير.

ويوضح متحدث باسم المجموعة أنه بينما بعض الأطفال المصابين بمرض التوحد لديهم بعض المشاكل الإضافية بالأمعاء، فهذا ليس صحيحا على كل شخص، لذلك فإن الاختلافات التى تمت ملاحظتها فى هذه الدراسة قد لا تكون ممثلة.

شاهد أيضاً

-

باحثون: التوصل لعلاج مرض التوحد قريبا

فت أحدث الدراسات التي أجريت على الأشخاص الذين يعانون من التوحد، أن لديهم الكثير من …