2017/11/22 12:02:17 صباحًا
ar
الرئيسية » أسباب التوحد » مرض التوحد يصيب الذكور أكثر من الإناث بنسبة 4/1
-

مرض التوحد يصيب الذكور أكثر من الإناث بنسبة 4/1

يحلم الأهل دائمًا بطفل سليم، يتعامل مثل باقى الأطفال، إلا أن الإعاقات العقلية تبث القلق والرعب فى الوالدين، خاصة إذا كانت الإصابة بـ”التوحد”.

وتقول الدكتورة مى مدحت رمزى أخصائية العلاج النفسى والسلوكى للأطفال والمراهقين بمستشفى المعمورة للطب النفسى، أن التوحد “Autism” هو حالة إعاقة من إعاقات النمو الشاملة، ونوع من الإعاقات التطورية سببها خلل وظيفى فى الجهاز العصبى المركزى (المخ) ويؤدى إلى توقف أو قصور فى نمو الإدراك الحسى واللغوى لدى الطفل.

وأضافت “أخصائية العلاج النفسى” أن الطفل المتوحد يفقد القدرة على التواصل والتخاطب والتعلم والتفاعل الاجتماعى، مشيرة إلى أن هذه الإصابة يصاحبها أعراض عديدة منها نزعة انطوائية تعزل الطفل الذى يعانى منها ولا يشعر بما يدور حوله حيث يعيش منغلقًا على نفسه.

وتابعت “رمزى”،: “ويصاحب تلك الأعراض أيضًا، اندماج فى حركات نمطية أو ثورات غضب ناتجة عن عدم فهمه أو قدرته على التواصل أو التعبير عن نفسه، مضيفة أنه يمكن أن يحدث التوحد فى مرحلة النمو بدءًا من تكوين الجنين فى رحم الأم، وتبدأ ملامح ظهوره فى الأشهر الثلاثين الأولى من عمر الطفل، مشيرة إلى أن مرض التوحد يصيب الذكور أكثر من الإناث بنسبة 4/1 .

وأشارت “رمزى” إلى أنه يعتبر التوحد من أكثر الإعاقات العقلية صعوبة وشدة من حيث تأثيرها على سلوك الفرد الذى يعانى منه، وقابليته للتعلم أو التواصل مع المجتمع أو التدريب أو الإعداد المهنى أو تحقيق درجة ولو بسيطة من الاستقلال الاجتماعى والاقتصادى والقدرة على حماية الذات إلا بدرجة محدودة وبالنسبة لعدد محدود من الأطفال .

وتؤكد “أخصائية العلاج السلوكى” أن الطفل المتوحد يكون أكثر من غيره عرضة للإصابة بأمراض عضوية، خاصة أمراض الجهاز الهضمى، حيث أثبتت العديد من الدراسات أن 75 % من الأطفال التوحديين لديهم مشاكل فى الغذاء، وفى فحص أجرى على 500 طفل توحدى تبين أن لديهم مواد مورفينية فى البول وعلى سبيل المثال : بيبتيد الكازومورفين Casomrfine : وهو بروتين غير مهضوم أو مهضوم جزئيا ناتج عن عدم هضم الجزئيات الموجودة فى الحليب .

بيبتيد الجيلوتومورفين Glutomorfine – وهو جلوتين غير مهضوم ناتج عن عدم هضم الجزئيات الموجودة فى القمح والشوفان، لذلك يتطلب الكشف الآولى للطفل التوحدى إجراء بعض التحاليل الطبية، التى تبين مستوى أو نسبة الكازين والجلوتين عند الطفل و بناءً على ذلك يتم وضع حمية غذائية للطفل لكى يوضع له نظام غذائى معين خال من مشتقات اللبن ومشتقات القمح، التى من شأنها أن تزيد الأعراض حدة عند الطفل.

 

شاهد أيضاً

-

باحثون: التوصل لعلاج مرض التوحد قريبا

فت أحدث الدراسات التي أجريت على الأشخاص الذين يعانون من التوحد، أن لديهم الكثير من …