2017/11/22 12:03:02 صباحًا
ar
الرئيسية » أسباب التوحد » علاج جديد لتوحد الأطفال
0

علاج جديد لتوحد الأطفال

وفقاً لدراسة أجراها المعهد الوطني الفرنسي للصحة والبحث الطبي على عينة من 60 طفل  مصابين بالتوحد، تبين أن البوميتانيد و هو عقار مدر للبول من شأنه أن يقلل من  الإضطرابات المرتبطة بهذا المرض، بما في ذلك صعوبة التفاعل والتواصل الاجتماعي.

فقد أبدى ثلاثة أرباع الأطفال الذين تعرضوا للعلاج تحسناً ملحوظاً حسب عدة  مقاييس لتقييم التوحد، مثل مقياس تقييم التوحد عند الطفل الذي إنخفض من مستوى “مرتفع” إلى “متوسط”. و للتحديد، فإن الطفل الذي كان يرفض التواصل مع المعلم خلال  لعبة، يمكن له بعد ثلاثة أشهر من العلاج أن يتقبل تلقائياً اللعبة و أن يشارك فيها. و قد أعرب أمهات و آباء الأطفال محل التجربة عن رضاهم عن النتائج مؤكدين أن أبنائهم  أبدو حضورا ًذهنيا ً أكبر بعد العلاج.

أما عن تأثير البوميتانيد، فهو يقلل  من تركيز الكلور في الخلايا العصبية. إذ تبين وفقا ً لدراسات مختلفة أن تركيزات  عالية من هذا الأيون يمكن أن تسبب اختلالات في أداء هذه الخلايا. فالخلية العصبية  المحملة بالكلور يمكن أن تصبح حساسة جداً ل”الفرامل” الكيميائية التي تعمل بشكل  دائم في الدماغ لضمان الأداء الفعال للشبكات العصبية. فبخفض تركيز الكلور يقوم  العقار بإعادة التوازن لهذه “الفرامل” الكيميائية، مثل حمض الأمينوبوتيريك أو ما  يعرف ب GABA، و هو الناقل العصبي المثبط الرئيسي في الدماغ.

هذا العقار  التجريبي، و برغم نجاحته، ليس علاجا ًنهائياً، فالأعراض تعود للظهور مرة أخرى عند  الإنقطاع عنه. ومع ذلك من المهم المحافظة على القدرة على التواصل ليكتسب الطفل  المهارات العملية والإجتماعية، التي تمكنه على المدى الطويل من تقليل تأثير هذا  الإضطراب على حياته اليومية.

الخطوة التالية من هذا البحث ستكون عبر توسيع  نطاق هذه الملاحظات و الدراسات في العديد من مراكز العلاج في أوروبا.

المزيد على دنيا الوطن .. http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2016/02/13/867882.html#ixzz4092C3UhX
Follow us: @alwatanvoice on Twitter | alwatanvoice on Facebook

شاهد أيضاً

-

باحثون: التوصل لعلاج مرض التوحد قريبا

فت أحدث الدراسات التي أجريت على الأشخاص الذين يعانون من التوحد، أن لديهم الكثير من …