2017/09/23 3:51:38 مساءً
ar
الرئيسية » أسباب التوحد » التوحد مرض تتحمل أعباءه الأسرة والمجتمع
Autistic students learn from Teachtown

التوحد مرض تتحمل أعباءه الأسرة والمجتمع

التوحد مرض خطير تؤدي الإصابة به إلى اضطراب في نمو الإنسان والاضطراب يبدأ في السنوات الثلاث الأولى من حياة الشخص. ويصعب على المصابين بهذا المرض إقامة علاقات طبيعية مع الآخرين، مما يصعب عليهم عملية الاندماج في المجتمع.

يعتبر يوم الثاني من أبريل من كل عام يوما عالميا لمرض التوحد. وكان الهدف من وراء ذلك دعم المصابين بهذا المرض ومحاولة إدماجهم في المجتمع وسوق العمل. ودأبت الدول الأعضاء بالأمم المتحدة على إحياء هذا اليوم منذ 2008.

وتختلف الحالات المرضية للمصابين بالتوحد من حالة إلى أخرى، غير أنه ليس هناك لحد الآن علاج واضح لهذا المرض سوى الخضوع إلى العلاج النفسي أو جلسات إعادة التأهيل الصحي.

وتركز الدول الأوربية خلال هذا العام على موضوع العمل، حيث أكد الاتحاد الألماني لمرضى التوحد أن دراسات أظهرت أن أكثر من 70 في المئة من البالغين المصابين بالتوحد يعانون من البطالة رغم أن الكثير منهم يتمتعون بقدرات جيدة. ويتم تشخيص هذا المرض بعد سن الرابعة، بالرغم من إمكانية اكتشاف المرض في السنة الثانية. ويترتب عن انتشار مرض التوحد وارتفاع معدلات الإصابة به تحديات إنمائية على المدى الطويل، كما أن له تأثير على الأطفال وأسرهم وعلى مجتمعاتهم.

شاهد أيضاً

42015192165842

سعودية تعالج المصابين بـ «اضطراب التوحد» بطريقة مبتكرة

تساند فتاة سعودية 12 طفلاً مصاباً باضطراب طيف التوحد، عبر برنامجها الإرشادي الذي أطلقته خلال …