2017/11/22 12:07:06 صباحًا
ar
الرئيسية » أسباب التوحد » دراسة عالمية: التوحد مرض عائلي
0

دراسة عالمية: التوحد مرض عائلي

شارت تقديرات جديدة نشرت أمس في الولايات المتحدة إلى أن احتمال إصابة طفل ما بالتوحد عندما يكون أحد أشقائه الأكبر سنا يعاني أساساً من هذه المتلازمة، والاحتمال الذي كان مقدراً قبل هذه الدراسة بين 3 و10%، هو في الحقيقة 18,7%، وفقاً لهذه الدراسة العالمية الموسعة التي أدارها باحثون من جامعة كاليفورنيا في دايفس بالتعاون مع معهد “مايند إنستيتيوت” التابع للجامعة نفسها.

وبالنسبة إلى الفتيان، يبقى احتمال الإصابة بالتوحد أكبر بـ26% ويتخطى 32% إذا كان اثنان من أشقاء الفتى الذكور والإناث(أو أكثر) يعانيان أو يعانون من هذا الداء، ونحو 80% من مجموع الأطفال المتوحدين هم من الفتيان، الأمر الذي أكدته هذه الدراسة الأخيرة التي شملت 664 طفلاً كان معدل أعمارهم عند البدء بالدراسة 8 أشهر.

إلى ذلك، أدخل ثلاثة أرباعهم في البحث وهم لم يبلغوا بعد 6 أشهر، وفي العائلات التي يعاني أحد أولادها من التوحد، معدل إصابة أشقائه وشقيقاته هو 20,1%. ويصل إلى 32,2% إذا كانت العائلة تضم أكثر من طفل متوحد واحد، و37 طفلاً فقط من الذين شملتهم الدراسة يأتون ضمن هذه الفئة الأخيرة، وتابع الباحثون المشاركين حتى بلوغهم الثالثة من العمر، وقد أخضعوهم حينها لفحوص خاصة بالتوحد.

 

 

وبالنسبة إلى الدكتورة سالي أوزونوف أستاذة في الطب النفسي وعلوم السلوك في معهد “مايند إنستيتيوت” والمعدة الرئيسة لهذا البحث، فإن “هذه الدراسة هي الأكثر امتداداً والتي تشمل أشقاء وشقيقات أصغر سناً لأطفال يعانون من التوحد”. وأضافت في بيان أن “ما من دراسة أخرى أضاءت حتى الآن على احتمالات مرتفعة إلى هذا الحد لدى هؤلاء الأطفال”. ونشرت هذه الدراسة في المجلة الطبية الأميركية “بيدياتريكس” في عددها الإلكتروني.

شاهد أيضاً

-

باحثون: التوصل لعلاج مرض التوحد قريبا

فت أحدث الدراسات التي أجريت على الأشخاص الذين يعانون من التوحد، أن لديهم الكثير من …