2017/12/14 8:17:23 مساءً
ar
الرئيسية » أسباب التوحد » مرض التوحد وفرط الحركة
1

مرض التوحد وفرط الحركة

توصل العلماء أخيراً إلى إمكانية الكشف عن أعراض قصور الانتباه وفرط الحركة، من خلال إجراء الفحوصات والأشعة على الدماغ. ووضعوا دراسة بهذا الخصوص نشرت في  مجلة ناشونال أكاديمي للعلوم.

ويأتي ذلك التصريح بعد اكتشاف العلماء أن معدل نمو الدماغ لدى الأطفال والمراهقين، الذي يعانون فرط الانتباه وقصور الحركة، أبطأ نسبياً بالمقارنة مع الأصغر عمراً. لذا فإن قدراتهم على التركيز تتضاءل تدريجياً، بسبب تراجع قدرة خلايا الدماغ على التواصل، بحسب ما ورد في موقع دايلي ميل البريطاني.

وتعمل شبكات الدماغ على شكل  مجموعة من المسارات، وتتحكم بوظائف مختلفة. فمثلاً، عند رؤية صورة ما، يقوم أحد مسارات الدماغ بتحليل المعلومات والبيانات التي يتم استقبالها كالألوان والأشكال، بينما تعمل مسارات دماغية أخرى على استدعاء المعلومات التي على صلة بتلك البيانات والصور، التي سبق أن حفظها الدماغ وخزّنها في الذاكرة.

واكتشفت الأبحاث العلمية أن الأطفال المصابين بفرط الانتباه وقصور الحركة، تقل لديهم القدرة على العمل من خلال منظومة سليمة للتنسيق بين العقل الواعي واللاوعي، وهو سبب معاناة أصحاب ذلك المرض “قصوراً في الانتباه”.

ويقوم الفحص الطبي بملاحظة سلوك الأطفال وتحليله، لمعرفة ما إذا كانوا يعانون أعراض قصور الانتباه  وفرط الحركة، وذلك من خلال استخدام بعض البرامج الخاصة على الكمبيوتر، التي تحلل بيانات الاتصال العصبي بين مسارات الدماغ المختلفة.

وأشارت الإحصاءات أن نسبة تتراوح بين 3 و7 %، أي ما يعادل 400 ألف طفل في المملكة المتحدة، تعاني أعراض قصور الانتباه وفرط الحركة. لذا، غالباً ما توصف لهؤلاء بعض الأدوية والعقاقير التي تعزز أداء ذاكرتهم، وتضاعف قدراتهم على التركيز.

وذكر البحث العلمي أن هناك إمكانية لاستخدام بيانات التحاليل الطبية لتشخيص أمراض أخرى، كالفصام والتوحد.

شاهد أيضاً

-

باحثون: التوصل لعلاج مرض التوحد قريبا

فت أحدث الدراسات التي أجريت على الأشخاص الذين يعانون من التوحد، أن لديهم الكثير من …